منتديات ستار فوريم
مرحبا بالزائر الكريم
نرجو ان تشرفنا بالإنضمام الى منتدانا لتساهم معنا و تفيد وتستفيد
للتسجيل اضغط على - التسجيل -
و للدخول اضغط على - دخول -



 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة السهل المفيد في تفسير القرآن المجيد [ بقية الربع الرابع – من : الحزب الخامس ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شـعـاع ألإسـلام
المشرف
المشرف
avatar


عدد المساهمات : 80
نقاط : 211
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 30/09/2011
العمر : 47
الموقع : منتديات ستار فوريم

مُساهمةموضوع: سلسلة السهل المفيد في تفسير القرآن المجيد [ بقية الربع الرابع – من : الحزب الخامس ]   الإثنين أكتوبر 03, 2011 2:13 pm



السهل المفيد في تفسير القرآن المجيد



<P align=center>




]الجزء الثالث سورة : آل عمران من : أول السورة الكريمة

بقية الربع الرابع – من : الحزب الخامس








سورة آل عمران - أيها الكرام - مدنية .

لأن صدرها إلى ثلاث وثمانين آية : نزلت فى وفد نصارى نجران ، الذين قدموا على النبى صلى الله عليه وسلم فى العام التاسع من الهجرة النبوية الشريفة.
وهى تهدف إلى : بيان أمرين هامين ، وترسخهما بجلاء فى أذهان الجماعة المسلمة ، وهى تعدها لحمل الأمانة فى دنيا العالمين .
وهما :
توضيح العقيدة الإسلامية ، وإقامة الدلائل على وحدانية الله تعالى .
عرض مباهج الشريعة الإسلامية ، وبخاصة فيما يتعلق بالجهاد فى سبيل الله .
وإذا كانت سورة البقرة : قد ناقشت اليهود ، وتحدثت عنهم ..!!
فإن هذه السورة : تناقش النصارى ، وتتحدث عنهم .
تعالوا بنا أيها الأحبة .. نقرأ آيات السورة الكريمة .



{ الم * اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ * نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ }
[الآيات 1 , 2 , 3]



أي : نزّل القرآن عليك يا محمد ، بالحق الذى لا شك فيه .
وهو مصدق بما فيه للكتب المنزلة قبله من السماء على عباد الله الأنبياء .
وهى - كذلك - تصدقه ، بما أخبرت به ، وبشرت فى قديم الزمان .
وأنزل الله التوراة - أيضاً - على موسى بن عمران .
وأنزل - كذلك - الإنجيل ، على عيسى بن مريم .


{ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ
عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ }
[الآية 4]



أي : أنزل الله التوراة والإنجيل من قبل القرآن ، هدى للناس فى زمانهما ، ممن تبعهما .
ثم أنزل القرآن بعد ذلك ؛ هداية للناس : جميعاً .
وفارقا بين محلية الدعوة وعالميتها .
وفارقا - كذلك - بين الحق والباطل بالدلائل الواضحات، والبراهين القاطعات .
إن الذين جحدوا بآيات الله من القرآن وغيره ، وأنكروها ، وردوها بالباطل: لهم عذاب شديد يوم القيامة .
والله عزيز منيع الجناب ، عظيم السلطان .
ذو انتقام .. ممن عصاه ، وكذب بآياته ، وخالف رسله الكرام ، وأنبياءه العظام .


*****


ثم تبدأ الآيات فى الرد على وفد نصارى نجران .. بأسلوب المربى الحكيم .
فيقول تعالى :


{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء }
[الآية 5]



نعم .. هذا هو الله سبحانه وتعالى : يعلم غيب السموات والأرض ، لا يخفى عليه شئ فيهما ، ولا منهما .
وأما عيسى الذى كان يخبر ببعض الغيب : فإنه يخفى عليه كل الغيب بعد ذلك ، ولهذا فليس بإله كما تزعمون .

وأيضاً فإن الله سبحانه وتعالى :


{ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
[الآية 6]



وعيسى لا يفعل ذلك ، ولا يقدر عليه ، بل هو نفسه صوره الله فى الرحم .
ولهذا : فهو من جملة خلقه ، وليس بإله ، كما تزعمون .


* * *


أما العزيز فى سلطانه ، الحكيم فى تدبيره ..!!
فإنه : يخبر تبارك وتعالى أن فى القرآن آيات محكمات واضحات الدلالة هن أم الكتاب أي : أصله الذى يرجع إليه عند الاشتباه .
وأنه فيه آيات أخر متشابهات أي : تحتمل دلالتها موافقة المحكم ، وقد تحتمل شيئاً آخر .
وفى هذا : بيان ودلالة على إحاطة علمه سبحانه .

يقول عز وجل :


{ هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }
[الآية 7]



عزيزى القارئ الكريم : لقد فهمت من هذه الآية الكريمة .. أن آيات القرآن فيها المحكم وفيها المتشابه .
ولعلك تعرف - كذلك - ما يفيد أن : كله محكماً ، كقوله تعالى كتاب (أحكمت آياته) [هود 1] فلا تنزعج ؛ حيث إن المعنى فى الآية : أنه ليس فيه عيب.
ولعلك تعرف - أيضا - ما يفيد أنه : متشابه كله ، كما فى قوله عز وجل الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً [الزمر 23] .. فلا : تنزعج أيضاً ؛ حيث إن المعنى فى الآية : أنه يشبه بعض بعضاً فى الحسن والصدق .
على كل حال .. الناس أمام الآيات المتشابهات فى القرآن فريقان:
الذين فى قلوبهم ميل عن الحق : يتعلقون بالمتشابه .
أولاً : ليفتنوا به أتباعهم ، فيوقعونهم فى الشبهات .
ثانياً : يحاولون تفسيره ، ومعرفة المراد منه ، مع أنهم ليسوا من أهل العلم، كما أنه لا يعلم معناه إلا الله وحده ، وقد يعلمه - بعون الله - الراسخون فى العلم .

والفريق الثانى : هم الراسخون الثابتون ، المتمكنون فى العلم ، وهؤلاء يقولون : آمنا بالمتشابه ولا نعلم معناه ، وكل من المحكم والمتشابه : من عند ربنا عز وجل .
وهكذا : ما يتعظ ، ويتذكر ، ويتقى ربه إلا أصحاب العقول .
الذين يدعون الله قائلين .


{ رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }
[الآية 8]



والذين يثنون على ربهم قائلين :


{ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ }
[الآية 9]




*****

وبعد هذا الحديث عن الراسخين فى العلم ، الثابتين فى الإيمان : يخبر ربنا عز وجل عن الكفار ، مبيناً أنهم وقود النار ..
فيقول :


{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئًا وَأُولَـئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ }
[الآية 10]



وهكذا يبطل الله : نفع أموالهم ، التى يغترون بها على العباد ، ويطغون بها فى البلاد ، ويكثرون فيها الفساد .
ويبطل كذلك : نفع أولادهم ، التى يعتزون بها ، ويتفاخرون .
بل يصيرون هم - ليسوا فى النار فقط ، بل - وقود النار نفسه ، والعياذ بالله .

مثلهم فى ذلك :

{ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ }
[الآية 11]



ولذلك .. ومن باب التهديد والتخويف .


{ قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ }
[الآية 12]



وقد كان .. حيث غلبهم النبى صلى الله عليه وسلم ، فى معظم معاركه فى سبيل الله معهم .
وسوف يكون دائماً .. كلما عمل المسلمون بهدى ربهم ، ورفعوا راية دينهم .
وفوق ذلك : يحشر الأعداء يوم القيامة إلى جهنم ، وبئس المستقر والمقام .


* * *


هذا ..
وقل لهم .. يا محمد أيضاً:


{ قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَار }
[الآية 13]



وكان ذلك : فى يوم بدر .
وبقدرة الله : صار الكفار يرون المسلمين الذين كان عددهم ثلاثة عشر رجلاً وثلاثمائة فقط .
يرونهم : مثليهم ، أي ألفين ؛ إذْ كان الكفار ألفاً من المقاتلين .
وهكذا : يؤيد الله بنصره من يشاء ، دائماً .

حيث :
إن فى ذلك النصر ، بهذا الشكل : لعبرة باقية ، إلى يوم القيامة ، يستفيد منها - معرفة بنصر الله ، واحتماءً بجنابه ، واطمئناناً لرعايته ، كلما كانت المواجهة بين الكفر وأهله ، والإيمان وأوليائه - أولوا الأبصار .


*****


أيها الأخوة والأخوات ..
بعد بيان المولى لعدم نفع الدنيا ، وما فيها من أموال ، وأولاد ، كانوا يفترون بها ، ويعتزون ..!!
يبين ربنا جل وعلا : حقارة شأن الحظوظ الدنيوية ، بأصنافها ، تزهيداً للمؤمنين فيها ، وتوجيه رغباتهم إلى ما عند الله من النعيم المقيم .

حيث يقول :


{ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }
[الآية 14]



يلاحظ جيداً .. أيها الأحبة الكرام: أن الله تبارك وتعالى - بالرغم من تزهيده لنا فى هذه الحظوظ الدنيوية - قد زينها للإنسان ..
وذلك : من أجل أن تعمر الحياة الدنيا .
ولذلك : إذا استعمل الإنسان هذه الأشياء المذكورة ضمن ما حدَّد الله فى كتابه ، وبين رسوله صلى الله عليه وسلم فى سنته .. يكون قد حقق الحكمة من التزيين ، وعمرت الحياة ، ولم تفسد الأرض ، وأرض الله عز وجل فى ذات الوقت .
وأما إذا تجاوز الإنسان فى استعمالها ما حدد الشرع : فقد أفسد الأرض ، وأسخط الله تعالى .
وفى الأول الآخر : فهذه الأشياء كلها .. متاع الحياة الدنيا ..!!
يتمتع الإنسان به فى الدنيا ، ثم يفنى ، ولكن ما عند الله .. هو الحسن كله ، وهو الجنة .
ولذا : فينبغى توجيه الرغبة فيما عند الله دون غيره ، والعمل الجاد لنواله ؛ والفوز به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة السهل المفيد في تفسير القرآن المجيد [ بقية الربع الرابع – من : الحزب الخامس ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار فوريم :: المنتديات الاسلامية :: فسم القرآن الكريم-
انتقل الى: